رئيس مجلس النواب يفتتح معرضا للصور والمنحوتات أقامته مؤسسة الشهداء والسجناء السياسيين في مبنى البرلمان

افتتح رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم الاثنين، معرضا للصور والمنحوتات أقامته مؤسسة الشهداء والسجناء السياسيين في مبنى البرلمان، يجسد معاناة أبناء الشعب العراقي إبان حكم النظام البائد.

وقال رئيس مجلس النواب خلال كلمته في هذه المناسبة: إن الأحداث التي مرت بالشعب العراقي من المرحلة السابقة وأحداث داعش أدت إلى استشهاد عدد من أبناء الشعب العراقي من الشباب والأطفال والنساء والشيوخ. مؤكدا أنه لا يمكن تكميم أفواه الشعوب والمظلومين، وأن الشعوب أقوى من أي نظام، مضيفا أنه لولا تضحيات هؤلاء الشهداء والمعتقلين والسجناء لما وصلنا إلى هنا اليوم.

وأكد سيادته أن مجلس النواب سيعمل على تفعيل قوانينَ تحاسب المجرمين وتنصف المظلومين، فضلا عن الاستمرار في توفير التخصيصات اللازمة بما يضمن الحياة الكريمة لأبناء الشعب العراقي وتعويض ذوي الضحايا والسجناء الذين عانوا خلال الفترة السابقة.

وأوضح رئيس مجلس النواب أنه سيكون هناك تواصل مع مؤسسة الشهداء؛ لتوفير المتطلبات؛ من أجل الإيفاء بالالتزامات أمام المتضررين من النظام البائد أو من الإرهاب، مؤكدا التزام مجلس النواب بالعمل على توفير بيئة ملائمة للمصالحة المجتمعية تجمع أبناء الشعب العراقي بعد أن نؤدي واجبنا أمامهم ليسهموا بشكل فاعل في بناء العراق وإعلاء كلمة الدولة.

هذا واطلع سيادته على اللوحات والمنحوتات الفنية التي تجسد معاناة الشهداء والسجناء السياسيين في العهد السابق، كما استمع لشرح مفصل حولها من قبل رئيسة المؤسسة ناجحة الشمري.

========

المكتب الإعلامي

لرئيس مجلس النواب

24 كانون الأول 2018

 



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X