مجلس النواب يمنح الثقة لوزيري التربية والمهجرين ويناقش موازنة 2019 ويمدد فصله التشريعي

صوت مجلس النواب في جلسته الثالثة  والعشرين التي عقدت برئاسة السيد محمد الحلبوسي رئيس مجلس النواب اليوم الاثنين 24/12/2018 وبحضور 278 نائبا، على منح الثقة لوزيرة التربية ووزير الهجرة والمهجرين وباشر بقراءة ومناقشة تقرير الموازنة العامة لسنة 2019.

وفي مستهل الجلسة صوت المجلس على تمديد فصله التشريعي الاول لحين الانتهاء من اقرار الموازنة المالية لعام 2019 بناءا على طلب السيد رئيس مجلس النواب.

ولفت السيد الحلبوسي الى ان مجلس النواب بدء الفصل التشريعي الاول في 3/9 وينتهي 3/1 المقبل لكن النظام الداخلي اتاح تمديد الفصل التشريعي لحين اقرار الموازنة.

وبشأن اكمال التصويت على التشكيلة الحكومية، بين الرئيس الحلبوسي استلام مجلس النواب كتابا موجها من السيد رئيس مجلس الوزراء تضمن تقديم ترشيحات جديدة مع السير الذاتية ورأي هيئتي النزاهة والمساءلة والعدالة لنيل الثقة لكل من السيدة شيماء خليل عبد الله الحيالي المرشحة لوزارة التربية والسيد نوفل بهاء موسى المرشح لوزارة الهجرة والمهجرين فضلا عن الرغبة بتاجيل طرح مرشح وزارة العدل.

وصوت المجلس  على تقديم الفقرة الخامسة والمتعلقة بموازنة 2019 في جدول اعمال الجلسة بناءا  على طلب السيد رئيس المجلس لحين الاتفاق على مرشحي الوزارات الشاغرة في الكابينة الوزارية.

وباشر المجلس الذي رأس جانبا من جلسته السيد النائب الاول لرئيس مجلس النواب، قراءة تقرير ومناقشة مشروع قانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية 2019 والمقدم من اللجنة المالية.

واوضح رئيس السن للجنة المالية النائب حنين قدو بان اللجنة عقدت سلسلة اجتماعات خلال الفترة الماضية تم خلالها تقديم تقرير بالملاحظات الخاصة بموازنة 2019.

وركزت مداخلات السيدات والسادة النواب بشأن الموازنة، على معالجة فقدان مؤشرات  التنمية في برامج الوزارات وغياب تنوع مصادر الدخل الاخرى للموازنة سوى الواردات النفطية  فضلا عن ضرورة اعادة تفعيل مجلس الاعمار، وعدم موائمة الموازنة مع البرنامج الحكومي واهمية تخفيض سعر برميل النفط الواحد الى 45 دولار كما ان الموازنة لابد ان تتضمن فرصا للعمل وتثبيت عقود العاملين في الكهرباء وتنمية ايرادات المنافذ والموانئ وتقديم الحسابات الختامية للسنوات السابقة.

وفي شأن اخر اعلن السيد رئيس مجلس النواب عن توجيه رئاسة المجلس بإحالة بعض السادة النواب الى لجنة السلوك النيابي لمتابعة ما حصل من تجاوزات على النظام الداخلي للمجلس رغم حرص الرئاسة على حفظ حق التعبير عن الراي لكل السيدات والسادة النواب.

وبين الرئيس الحلبوسي اتفاق رؤساء الكتل النيابية بعد التشاور على استكمال  التصويت على الكابينة الوزارية وفق التسلسل الذي يتضمن على التوالي وزارات التربية والهجرة والمهجرين والدفاع والداخلية.

بعدها صوت المجلس بشكل منفصل على منح الثقة للسيدة شيماء خليل عبد الله الحيالي لمنصب وزيرة التربية والسيد نوفل بهاء موسى لمنصب وزير الهجرة والمهجرين، فيما رفض المجلس منح الثقة لمرشح منصب وزير الدفاع السيد فيصل الجربا.

وارجأ السيد رئيس مجلس النواب استكمال التصويت على المرشح لوزارة الداخلية لعدم اكتمال النصاب القانوني، داعيا السيد رئيس مجلس الوزراء الى ارسال مرشح بديل لمنصب وزير الدفاع وحسم المرشح لوزارة العدل.

بعدها استكمل المجلس مناقشة موازنة 2019 التي تناولت مداخلات السيدات والسادة النواب بضرورة زيادة تخصيصات محافظة النجف الاشرف والعمل على تنمية القطاع الخاص وحماية المنتوج المحلي واعادة موازنة انعاش الاهوار فضلا عن اهمية حسم تخصيصات موازنة محافظة حلبجة وضمان حقوق البيشمركة اسوة بالاجهزة الامنية الاخرى .
وانصبت المداخلات خلال الجلسة التي تراس جزءا منها نائب رئيس مجلس النواب الدكتور بشير الحداد ، على اهمية زيادة التخصيصات المالية لوزارة الصحة لاستيراد الادوية والمستلزمات الطبية وتوفير تخصيصات كافية لوزارتي التربية والتعليم ، بالإضافة الى الزام وزارة الموارد المائية بأنشاء سدود في المحافظات الجنوبية تضمن الاستغلال الامثل لمياه دجلة والفرات مع اهمية تحويل الاموال المخصصة ضمن بند مبالغ الطوارئ الى الرعاية الاجتماعية ،وزيادة التخصيصات المالية لشراء محصول الحنطة والعمل على حساب النفط المصدر من حقول محافظة كركوك بالاضافة الى اهمية الاستفادة من الاموال المخصصة لقطاع الاستثمار لتنمية القطاعات الخدمية، وضرورة فتح حساب مصرفي بأسم تنمية البصرة لدعم المشاريع التنموية في المحافظة.

بعدها تقرر رفع الجلسة الى يوم الثلاثاء 8/1/2019

 

الدائرة الاعلامية

مجلس النواب العراقي

24/12/2018



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X