الكعبي : المعهد العراقي لن يكون نسخة عن غيره بل نموذجا منفردا

بالتنسيق مع الامم المتحدة معهد التطوير البرلماني العراقي يبدا بوضع اسس رصينة للنهوض بالواقع التشريعي والرقابي

الكعبي : المعهد العراقي لن يكون نسخة عن غيره بل نموذجا منفردا

 

استبعد السيد حسن كريم الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس النواب ، ان يكون معهد التطوير البرلماني العراقي نسخة عن معاهد اخرى سواء اكانت عربية او عالمية ، مؤكدا بان الدراسات والمقترحات التي رفعت بشان طريقة اداء المعهد ستكون مختلفة تماما وتحوي العديد من الاليات التي ستكون نموذجا يحتذى به عربيا ودوليا.

وشهد مجلس النواب في العشرين من كانون الاول الماضي توقيع مذكرة التفاهم لأنشاء معهد التطوير البرلماني بين العراق والامم المتحدة ، حيث وقع عن الجانب العراقي السيد حسن الكعبي وعن الامم المتحدة مدير برنامج UNDP في العراق السيد ديراردو نوتو “.

واعلن الطرفان خلال مؤتمر صحفي ان الغاية الرئيسية من استحداث المعهد هو تطوير العمل التشريعي والرقابي للبرلمان والنهوض بواقع اداء اللجان النيابية ، عبر تنمية قدرات وقابليات السيدات والسادة اعضاء مجلس النواب اضافة الى الموظفين .

الكعبي نوه الى مشروع انشاء المعهد لم يكن وليد اللحظة بل عملت عليه الدورات السابقة ، لكننا حرصنا في هذه الدورة على انضاجها بوقت قياسي ، مؤكدا انها اليات تعتمدها دول عديدة تعمل بالأنظمة الديمقراطية المتطورة ، وطورتها تدريجيا لتكون اداة مهمة لمد النواب بالمهارات التي ترتقي بأدائهم التشريعي والرقابي ضمن مناهج واقعية ومتطورة .

منوها الى ان ” هذه المؤسسة التطويرية ستكون بداية الانطلاق نحو تحقيق اهداف ذات اهمية بالغة بينها تحقيق التنمية المستدامة وتمكين المرأة ودعم الشباب ، وفتح آفاقا مشتركة جديدة للتعاون بين مجلس النواب والأمم المتحدة “.

وسبق توقيع مذكرة التفاهم العديد من الانشطة والفعاليات بينها عقد العديد من اللقاءات والاجتماعات مع ممثلي منظمات دولية ، منها منظمة التعاون الدولي الألماني Giz برئاسة د انجيلا لانكاب ، ومسؤولة مكتب الامم المتحدة للمرأة في العراق ، وممثلين اخرين عن مكاتب الامم المتحدة ، فضلا عن اقامة العديد من الورش والندوات اخرها التي اقيمت في السليمانية في الـ14 من تشرين الثاني 2018 .

يشار الى ان (UNDP) شبكة تطوير عالمية تابعة للأمم المتحدة, وهي منظمة تدعم التغيير وربط الدول بالمعرفة والخبرة والموارد لمساعدة الأشخاص لبناء حياة أفضل، وتعمل في 177 دولة تساعد فيها على تطوير حلول لمواجهة تحديات التنمية المحلية والعالمية، كما تعمل على تطوير القدرات المحلية التي تعتمد على موظفي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وشريحة واسعة من الشركاء وهي احدى وكالات الامم المتحدة .

وفي لقاء مع السيد حسن كريم الكعبي النائب الاول لرئيس مجلس النواب ، حول اهم الاليات التي سيعتمدها المعهد العراقي للتطوير البرلماني ، قال ان ” هناك العديد من الاهداف التي نسعى الى تحقيقها من خلال عمل هذا المعهد ولغرض ضمان نجاح عمله والافضل ان يعمل باستقلالية ليكون اداة تتعاون وتنسق مع المجلس في تطوير العمل والارتقاء بمهارات السادة النواب”.

كما سيقدم المعهد برامج عدة منها ما يتعلق بالجوانب التشريعية واخرى رقابية مثل طريقة الاستجواب للمسؤولين وتشكيل لجان تقصي الحقائق واليات عملها ، كما اقترحت ان ينبثق من ذات المعهد منتدى برلماني ، تعقد فيه ندوات لطرح أي موضوع مهم واستضافة معنيين بذات الشأن ، وايضا اصدار مطبوع بسيط لتوثيق كل ما يدور ليكون مرجع تعليمي مستقبلا “.

وتابع ان عمل المعهد لا ينصب على تطوير عمل السادة النواب حصرا بل يشمل تأهيل وتدريب موظفي الأمانة العامة فنياً وإدارياً، وإعداد وتأهيل المعاونين البرلمانيين وإمدادهم بما يلزم من تأهيل علمي وعملي لمعاونة النواب في أداء مهامهم.

المكتب الاعلامي
للنائب الاول لرئيس مجلس النواب
٢٠١٩/١/٧



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X