النائب جمال المحمداوي يطالب بإلزام وزارة التربية بتنفيذ القرار النيابي بالغاء نظام الاحيائي والتطبيقي

طالب النائب جمال المحمداوي يوم الخميس ٢/٥/٢٠١٩ مجلس النواب بإلزام وزارة التربية بتنفيذ القرار النيابي بالغاء نظام الاحيائي والتطبيقي والعودة الى النظام العلني والأدبي .

وقال النائب المحمداوي خلال مؤتمر صحفي عقد في مجلس النواب ” تكللت جهودنا اليوم بعد مضي اكثر من خمسة شهور من دعوتنا الى إلغاء نظام” الاحيائي والتطبيقي” في الدراسة الاعدادية لعدم ملاءمته التعليم في العراق، فقد حصلت قناعة اغلبية اعضاء المجلس بالتصويت على قرار يوصي وزارة التربية بالغاء هذا النظام والعودة الى النظام السابق (العلمي والادبي) فقط”.

واضاف النائب المحمداوي ” اذ نشكر جميع الجهود الطيبة التي ساندت هذا المقترح من فعاليات شعبية وتربوية ومناقشات برلمانية ونقدم جزيل الامتنان الى رئاسة مجلس النواب والسيدات والسادة اعضاء المجلس لتفاعلهم الايجابي مع دعواتنا وتعزيزها باجراءات برلمانية حتى وصلنا اليوم الى انجاز هذا القرار “.

واكد النائب المحمداوي ” ان هذا القرار سوف يعود بالعملية التربوية والتعليمية الى جادة الصواب ورفع الاشكالات والمعوقات امام سير الطلبة الاعزاء في اكمال مسيرتهم العلمية دون ضغوطات نفسية وعلمية جراء نظام تعليمي لا يتلاءم مع طبيعة وطرائق التعليم في العراق”.

واشاد النائب المحمداوي بالجهود التي ساندت هذا القرار منذ 15 تشرين الثاني العام 2018 عندما اطلقنا الدعوة الى الغاء نظام الاحيائي والتطبيقي ثم عززنا هذه الدعوة باجراءات قانونية من خلال جمع تواقيع 50 نائبا بالموافقة على عرض الموضوع امام انظار مجلس النواب ومن ثم وافقت رئاسة المجلس على احالة الموضوع الى لجنة التربية البرلمانية وبعدها في شهر نيسان الماضي عرضنا الموضوع مجددا امام رئاسة المجلس وتمت الموافقة على ادراجه في جدول اعمال جلسة اليوم وتكللت هذه الجهود باصدار القرار “.

واشار النائب المحمداوي الى ان ” القرار سيطبق في العام 2019-2020 وينهي حالة الارباك في العملية التربوية وما رافقها من اشكاليات في القبول المركزي خلال الفترة التي عملت به وزارة التربية بهذا النظام واضاعت جهود كثير من الطلبة “.

وشدد النائب المحمداوي ان على ” وزارة التربية الالتزام بتطبيق هذا القرار النيابي والعودة إلى النظام العلمي والأدبي “.

مجلس النواب
الدائرة الاعلامية
2/5/2019



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X