كلمة النائب رامي السكيني رئيس الوفد العراقي ورئيس اللجنة الدائمة للموازنة والتخطيط في الجمعية البرلمانية الآسيوية المشارك في اجتماع بغداد.

السيد رئيس الجلسة المحترم

السيد الامين العام المحترم

السيدات و السادة اعضاء جمعية البرلمانات الاسيوية المحترموم

الحضور جميعا

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اننا نسعد جدا بان نلتقي بزملائنا واخواتنا و اخواننا في بغداد بعد ان اعتدنا ان نلتقيهم في اجتماعات جمعية البرلمانات الاسيوية خارج العراق
انها المرة الاولى التي يعقد فيها الاجتماع في بغداد و لن تكون الاخيرة ، نحن نعمل بشكل حقيقي على ان يترأس العراق جمعية البرلمانات الاسيوية في الاعوام المقبلة القريبة.
يعقد اجتماعنا هذا في وقت استثنائي للعراق لاسباب عديدة وابرزها انه انعقاده الاول في بغداد ،متزامنا مع ايام شهر محرم الحرام حيث تمر الذكرى الاليمة و الواقعة التاريخية التي اختزلت كل الصراعات بين الحق و الباطل الا و هي استشهاد الامام الحسين و اهل بيته الاطهار في سنة 61 للهجرة النبوية المباركة.
و لا يفوتني ان اشير الا ان هذا الاجتماع يعقد في وقت يتوجه في العراق الى المجتمع الدولي لرفع قضايا ضد اسرائيل و اعترافات نتنياهو بقصف مواقع في العراق و سنعمل على ادراج هذا الموضوع في اجتماعات البرلمان الدولي القادم.

ايها الاحبة ان هذا الاجتماع يدل على مكانة العراق و عمقه الاسيوي و الاقليمي و الدولي ، هذه المكانة التي تستند الى تاريخ العراق الطويل فالامم لا تنفك عن تاريخها بابل و سومر و اشور و النجف و كربلاء رسالتنا التي نريدها ان تصل من خلالكم ايها السيدات و السادة الى شعوبكم الصديقة فانتم ممثلي تلك الشعوب هي ان العراق معافى و امن مرة اخرى عراق موحد و غير منقسم ستتجولون في اليوم الاخير في بغداد متنقلين بين الرصافة و الكرخ لتزوروا الامامين الكاظمين تم تعبرون جسرا واحدا لتزوروا الامام الاعظم ابي حنيفة النعمان جسر واحد يفصل ما بين المرقدين و المسافة بين قلوب العراقيين من مختلف طوائفهم اقل من هذا الجسر ، هذه حالنا في العراق و ان حاول الاعلام المضلل ان ينقل صورة مغايرة.

كل الشكر لكل الوفود التي شرفتنا بزيارة العراق و الحضور لاجتماع اللجنة الدائمة للتخطيط و الموازنة في جمعية البرلمانات الاسيوية
كل الشكر للامانة العامة التي بذلت جهودا مثمنة و كبيرة من اجل انجاح هذا الاجتماع و لا يفوتني ان اشكر رئاسة مجلس النواب و السادة الاعضاء و كل الامانة لمجلس النواب من السيد الامين العام لمجلس النواب العراقي و انتهاءا باصغر موظف شارك في انجاح هذا الاجتماع ..

مرحبا بكم في بغداد مرة اخرى ، و نتمنى ان ننال شرف استضافتكم في الجمعية العامة في السنوات القادمة

و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X