الحداد : إتفاقية 11 آذار عام 1970 وثيقة تاريخية واعتراف رسمي بالحقوق القومية للكورد، وتأكيد على ضرورة تبني الطرق السلمية والتفاوض والحوار للوصول الى الاستقرار والسلام

أكد سيادة نائب رئيس مجلس النواب العراقي الدكتور بشير خليل الحداد على أهمية تثبيت مفاهيم التسامح والتعايش السلمي بين مكونات الشعب والحفاظ على التجربة الديمقراطية والنسيج الإجتماعي.
جاء ذلك في بيان صادر عن مكتبه بمناسبة مرور 50 عاماً على ذكرى إتفاقية الحادي عشر من آذار 1970 والتي إعترفت بموجبها الحكومة العراقية في حينها بالحقوق القومية للشعب الكوردي، مشيراً سيادته الى أن إتفاقية آذار جاءت كإرادة حرة ورغبة من الشعب الكوردي المناضل بقيادة المرحوم مصطفى البارزاني بتبني الطرق السلمية والتفاوض والحوار مع بغداد.

وأضاف الحداد :” ان إتفاقية 11 آذار عام 1970 وثيقة تاريخية واعتراف رسمي بحقوق الشعب الكوردي من الحكومات في بغداد لتلك الفترة وبالفعل ساد السلام والاستقرار، وعمت الفرحة بين العراقيين في أرجاء البلاد بعربهم وكوردهم وباقي القوميات والأطياف، ولكن للأسف ظهرت بعد أقل من أربع سنوات على الإتفاقية سياسة تفريغ محتوى الإتفاقية والكشف عن لغة التهديد والسلاح ضد الشعب الكوردي”.
وأشار نائب رئيس المجلس إلى أن الشعب الكوري اليوم يحيي هذه الذكرى لكي يثبت للعالم أن الكورد لديهم الإصرار والرغبة الحقيقية لإرساء دعائم السلام والتعبير عن مدى رغبتهم في العيش سوية بأمان وإستقرار دائم في ظل عراق ديمقراطي إتحادي يؤمّن حقوق جميع مكونات الشعب. واليوم وفي هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها العراق فإن الواجب الوطني يحتم على جميع الاطراف والأطياف العمل الجاد من اجل تعزيز روح المواطنة، والمشاركة الحقيقية في العملية السياسية والمضي في عملية التنمية الشاملة والمستدامة، وارساء دعائم الإصلاح والعدالة الاجتماعية، وتحقيق مطالب الجماهير.

المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس النواب العراقي
الأربعاء 11 آذار 2020



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X