الحداد في الذكرى (32) للقصف الكيمياوي على مدينة حلبجة الشهيدة: جرائم النظام البائد ضد الإنسانية ستبقى في ذاكرة الأجيال وعلينا اليوم نشر ثقافة التعايش السلمي والتسامح بين مكونات الشعب

في الذكرى السنوية (32) للقصف الكيمياوي على مدينة حلبجة الشهيدة أستذكر سيادة نائب رئيس مجلس النواب العراقي الدكتور بشير خليل الحداد هذه المناسبة الأليمة التي تحمل في طياتها العديد من الدروس والمآسي للشعب الكوردي الذي دفع الكثير من التضحيات في سبيل الحرية لكوردستان والديمقراطية للشعب العراقي.

وتابع الحداد في البيان الصادر “: إننا اليوم نستطيع أن نتجاوز المحن والأزمات بتكاتف الجميع والإستفادة من القدرات والإمكانيات في البناء والإعمار والإصلاح، وإحياء ذكرى المآسي والويلات لمدينة حلبجة الشهيدة وهي من أبشع جرائم النظام البائد ضد الإنسانية، كل هذه ستبقى في ذاكرة الأجيال.
واليوم ونحن نستذكر بألم تلك الايام السوداء، علينا نشر ثقافة التعايش السلمي والتسامح بين مكونات الشعب، وهناك فرصة لخدمة أهالي حلبجة الحبيبة وتنفيذ المشاريع التنموية والخدمية، وأملنا كبير بجهود كافة الكتل السياسية والجهات الرسمية في الحكومة الإتحادية لإنصاف ذوي الشهداء وضحايا جرائم النظام البائد، وتنفيذ قوانين العدالة الانتقالية بشكل عادل، وتحقيق العدالة الإجتماعية ورعاية أبناء مدينة حلبجة،
الرحمة والرضوان لشهداء حلبجة وجميع شهداء العراق”.

المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس النواب العراقي
الإثنين 16 آذار 2020



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X