توضيح عضو تجمع البرلمانيات النائب بسمة بسيم بشأن الدعوى المقامة ضد احد منتسبي الحشد العشائري

بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ.
صدق الله العظيم

يود تجمع البرلمانيات العراقيات توضيح ما تم تناوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص حادثة الدعوى التي اقيمت من قبل فتاة ضد احد منتسبي الحشد العشائري ( وقوامه ٣٧ منتسب من ابناء مدينة الموصل والذي تم تشكيله من قبلنا) دون تدقيق وتحري للدقة في النشر، ونحن ارتأينا التاخر في كتابة اي شئ عن الموضوع الى حين وضوح الصورة والحصول على معلومات مؤكدة تثبتها التحقيقات.
وفي الوقت الذي نؤيد فيه وندعم الاجراءات القانونية والقضائية وان يأخذ التحقيق مجراه دون تأثير والاقتصاص من المقصر، الا اننا ضد تلفيق التهم واختلاق قصص غير موجودة ولم تذكر اصلا لا من قبل المشتكية ولم تثبت في التحقيق كذلك.
واثبتت التحقيقات الاولية بأن احد المتهمين والمدعو عثمان لم يكن طرفا في الموضوع ولم تقدم شكوى ضده واعتقاله كان اثناء تواجده بمنزل المتهم وتم اطلاق سراحه وتبرئته من قبل قاضي التحقيق ، واثبتت التحقيقات والادلة بانه لايوجد اختطاف للفتاة ولم يحدث هذا الامر مطلقا كما لم يحدث اي فعل اغتصاب ولم يتم استخدام اي سلاح كما روجت بعض الصفحات وبامكان اي شخص يبحث عن الحقيقة التوجه للجهات التحقيقية والقضاء لاخذ المعلومات من المصادر الموثقة لكل مجريات التحقيق، بالاضافة الى ان الفتاة تعيش مع والديها وليست يتيمة او فقدت اهلها اثناء عمليات التحرير كما روج البعض، وان التحقيق جاري لمعرفة ملابسات الامر.
وهنا اود ان اقول لاصحاب الصفحات او الاشخاص الذين تناولوا الموضوع دون التحقق من المعلومة من مصادرها الرسمية وكان نشرهم عبارة عن نسخ ولصق لاهداف التسقيط او لمكاسب سياسية ان لاتعميهم هذه الغاية ويذهبون باتجاه التشهير بسمعة فتاة من اهالي المحافظة واستخدامها كوسيلة لما ذكرنا اعلاه.
اما الصحفات او الشخصيات التي تناولت الموضوع من جانب انساني وتعاطفت مع الفتاة وخصوصا بالطريقة التي نشر بها الخبر، نقول لهم اخذ المعلومة من مصدرها هو الكفيل بأن يوضح الامور ويقلل من حالة الاحتقان الموجودة، ونحن بكل الاحوال لن نقبل بأي تجاوز سواء صدر من شخص قريب علينا او اي شخص اخر يمس ابناء او نساء المحافظة.
ومن يعرف تاريخنا في العمل على مستوى المحافظة ووقوفنا مع اهلنا قبل واثناء دخول عصابات دا11عش واثناء عمليات تحرير المحافظة، يدرك الفرق بين مسؤول كرس جل اهتمامه ووقته لخدمة الناس ومسؤول همه فقط التنظير وبعيد كل البعد عن هموم وقضايا اهله.
واستنادا لقوله تعالى “وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ”، نقول لايمكن ان تتحمل اي مؤسسة خطأ منتسب فيها فتبقى التصرفات الشخصية منسوبة للشخص نفسه وهذا بنص الدستور والقانون ايضا، فمن غير المعقول مثلا ان كان هناك اتهام او قضية تخص شخص يعمل في مؤسسة تعليمية او مؤسسة طبية او دينية ان نحمل تلك المؤسسات او رؤسائها مسؤولية خطأ احد منتسبيها هذا ان اخطأ فعلا، وهذا ينطبق تماما على الحشود العشائرية في محافظة نينوى، والتي كان ومازال لها دور كبير في عمليات مسك الارض والحفاظ على امن المحافظة بالتعاون مع الابطال في باقي القطعات الامنية.
واثارة الموضوع بهذه الطريقة يدل على ان هناك جهات افلست في نينوى ولم يبق لها سوى تمويل صفحات فيسبوك واستخدام محدودية تفكير البعض ممن لايرهقون انفسهم في البحث عن الحقيقة وانما يكتفون بما يقرأون فقط بغض النظر عن مصداقية مامكتوب، ورغم مانتعرض له من تسقيط سياسي يدل على حقد هذه الجهات على كل من يعمل من اجل هذه المحافظة الا اننا سوف نستخدم هذه التسقيطات كدرج نرتقي به نحو تقديم الافضل ولن تثني من عزيمتنا صفحاتهم واكاذيبهم تلك.

بسمه بسيم
عضو تجمع البرلمانيات العراقيات
١٤تموز ٢٠٢٠



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X