لجنة الثقافة تبحث مع وزير الداخلية والكادر المتقدم آلية حماية الآثار والأمن السياحي والفيزا الالكترونية

بحثت لجنة الثقافة والسياحة والاثار في مجلس النواب بحضور السيد نائب رئيس مجلس النواب مع السيد وزير الداخلية وكادر الوزارة المتقدم آلية حماية الآثار وواقع الأمن السياحي ومراحل العمل في النافذة الواحدة (الفيزا الالكترونية).

وأشاد السيد نائب رئيس مجلس النواب الدكتور بشير حداد بجهود الوزارة، موجها بضرورة التعاون والتنسيق المشترك بين الوزارة والبرلمان لحماية الآثار والنهوض بالواقع السياحي.

واكدت رئيس اللجنة والسادة الأعضاء خلال استضافة وزير الداخلية السيد عثمان الغانمي والوكيل الأقدم الفريق عماد محمد وعدد من المدراء العامين في الوزارة بمبنى البرلمان، على ضرورة تفعيل الآليات الحديثة لحماية الآثار من عمليات النبش والنهب، ووضع خطة ستراتيجية لعمل مديرية الأمن السياحي وتفعيل دورها بالشكل الامثل، ومحاسبة المرافق والشركات السياحية المخالفة للأنظمة والقوانين،

كما ناقش الاجتماع، المسؤولية القانونية في حماية الآثار، والتنسيق مع الانتربول الدولي ومجلس وزراء الداخلية العرب بشأن الآثار المسروقة والمهربة وكيفية اعادتها، والايعاز إلى وزارة الثقافة باعداد دراسة متكاملة لإحصاء أعداد المواقع الأثرية في عموم المحافظات، وقضية تداخل الصلاحيات في تسيير عمل المواقع السياحية وإعادة تأهيلها لاستقطاب السائحين لتعظيم الموارد المالية للبلاد.

وخرج الاجتماع بالاتفاق على تشكيل لجنة عليا ترأسها لجنة الثقافة والسياحة والاثار وعضوية وزارتي الداخلية والثقافة والسياحة والاثار، تقوم بوضع لوائح وضوابط لتنسيق العمل المشترك بين الوزارتين وتحديد المهام والمسؤوليات التي رسمتها القوانين النافذة، ومعالجة جميع الإشكاليات والتداخلات في قوانين وزارة الثقافة المختلفة، وتشديد محاسبة المتجاوزين على المواقع الأثرية من قبل وزارة الداخلية لايقاف تلك العمليات التي تضر بارث البلد الحضاري.

مجلس النواب
الدائرة الاعلامية
٢٠٢٠/٩/٢٣



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X