بيـــــان

 

نقف اليوم بكلِّ فخر واعتزاز ‏مستذكرين الملحمة التاريخية التي دحرت الإرهاب، في مثل هذا اليوم تم إعلان النصر الناجز على عصابات داعش الإرهابية.

لقد كان نصراً مختلفاً بكل تفاصيله، بتوقيته وأدواته وأساليبه، نصراً صنعته الإرادة العراقية، وأسست له المرجعية بفتواها الكفائية، واستجاب له الشعب بكلِّ أطيافه وألوانه وتوجهاته، وقاتلت لأجله ‏القوات الأمنية بمختلف صنوفها، وأسهم فيه دعم الأشقاء والأصدقاء، وتكاتفت الجهود من كلِّ القوى السياسية متعاضدة ومتجاوزة خلافاتها الجانبية، في لحظة كانت البلاد على المحك، فأعزَّ الله العراق بنصر عظيم وحمى دولته وشعبه.

‏وبعد أن دفعنا الثمن الغالي وقدَّمنا هذه الدماء الزكية وخسرنا المدن التي دمَّرها الإرهاب وتسببت الحرب بتوقف الحياة لسنوات، نجد أنفسنا اليوم مدعوين للتكاتف من جديد، لإنقاذ البلاد مما هي فيه الآن من خطر الانتكاس بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة، التي لا تقلُّ خطرا عن اللحظة التي واجهنا فيها الإرهاب، كما ندعو الجميع إلى تحمل المسؤولية بمعالجة آثار الإرهاب، واستكمال النصر بعودة النازحين إلى ديارهم، وإعمار المناطق المدمرة، وتعويض المتضررين، ومعالجة أسباب ظهور التطرف من خلال تحقيق العدالة الاجتماعية.

المجد والرحمة للشهداء..
والعزة والفخر لأبطال قواتنا الأمنية..
وعظيم الامتنان لكلِّ من ساندَ في هذه المواجهة التاريخية التي أسفرت عن هذا النصر العظيم ..


محمد الحلبوسي
رئيس مجلس النواب
10 كانون الأول 2020



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X