لجنة التعايش السلمي تستضيف وفدا من السفارة البريطانية في بغداد

استضافت لجنة التعايش السلمي برئاسة النائب الشيخ عبود وحيد العيساوي وحضور أعضائها يوم الاربعاء 2021/1/27 وفدا من السفارة البريطانية في بغداد برئاسة السيد توم آدامز .

وبحث اللقاء موضوع المناطق المتنازع عليها لا سيما كركوك وسنجار ، واشاد السيد آدمز بالجهود التي بذلتها لجنة التعايش السلمي في المناطق المنازع عليها عندما كانت معظم هذه المناطق تحت سيطرة داعش،منوها الى ضرورة زيادة الاهتمام بهذه المناطق سيما ان الأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة في العراق(يونامي) فضلا عن التحالف الدولي ساهموا في عودة النازحين والمهجرين الى مناطقهم بعد تحريرها بالتعاون مع الحكومة العراقية.

وأضاف السيد آدمز ان الحكومة البريطانية تامل في تعاون جميع المكونات من ابناء هذه المناطق وايجاد حلول تحت مظلة الدستور العراقي .

وطالب السيد آدمز من رئيس اللجنة معرفة ما قامت به اللجنة بالمرحلة السابقة والخطط الموضوعة من قبل لجنة التعايش السلمي للمرحلة القادمة.

من جانبه اكد النائب الشيخ عبود العيساوي ان الحكومة العراقية ومجلس النواب يولي اهتمام خاص للمناطق المتنازع عليها ، لافتا الى وجود مشاكل في نينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى مع اقليم كردستان لم تحل لحد الان بسبب التعقيدات الإدارية والسياسية وهذا يشكل معاناة إضافية لسكان هذه المناطق، منوها الى ان الارهاب يستغل هذه الظروف في بعض الأحيان لإشاعة الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.

وأضاف العيساوي ان لجنة التعايش السلمي حريصة على استقرار هذه المناطق كونها جزء من العراق ،داعيا اعضاء مجلس النواب عن تلك المناطق تقديم مقترحاتهم لحل تلك المشاكل بالتعاون مع الحكومة ومجلس النواب.

من جهته شدد نائب رئيس لجنة التعايش السلمي النائب عبد الباري المدرس على ضرورة تطبيق المادة 140 رغم وجود بعض الملاحظات عليها بعد صدور قرار من المحكة الاتحادية بسريان المادة 140 لم يتم الاتفاق عليها لحد الان بين العرب والكرد والتركمان، مبيننا ان استقرار العراق يكمن في تطبيق هذه المادة خاصة في كركوك .
وأضاف المدرس ان اللجنة تحضر لزيارة سنجار والمناطق المتنازع عليها للوقوف على اهم المشاكل والعمل على ايجاد حلول ناجعة لها بالتعاون مع سكان تلك المناطق.

واوضح النائب قصي الشبكي ان هناك أشكال في تحديد من هي المناطق المتنازع عليها ، فمناطق سهل نينوى لم يتغير سكانها قبل وبعد عام 2003 وهي مناطق
اقليات ، مشيدا بدور منظمة (undb) في اعادة النازحين واستقرار المحافظة رغم ان هناك مشاكل كبيرة خاصة في المناطق الحدودية.

من جانبه اكد الوفد البريطاني عن قرب عقد اجتماع مع السفير التركي لبحث امن تلك المناطق، فضلا عن بحث موضوع تواجد مقاتلي pkk في سنجار ، داعيا الحكومة العراقية الى ضرورة التنسيق لحل المشاكل.

وطالبت النائبة علية الإمارة من الوفد الضيف معرفة الأعمال التي التي تم انجازها في المناطق المتنازع عليها ليتم بحثها في اجتماعات اللجنة المقبلة.

وكشف الوفد البريطاني عن رصد مبلغ 35 مليون دولار للمناطق المحررة والمناطق المتنازع عليها وهناك اجتماعات مع وزير الزراعة لتطوير القطاع الزراعي،فضلا عن تخصيص زمالات دراسية لابناء تلك المناطق ، اضافة الى تخصيص مبلغ 3 مليون دولار لترميم المناطق الأثرية في محافظة نينوى.
ولفتت النائبة وصفية محمد شيخو الى وجود فراغ امني في المناطق المتنازع عليها والطريق الوحيد لحل تلك المشاكل هو تطبيق المادة 140 من الدستور لتحقيق العدالة خاصة ان بعض المناطق تعرضت الى تغيير ديموغرافي.
واضافت شيخو ان هناك اجتماعات بين وزارة الدفاع الاتحادية ووزارة البيشمركة في اقليم كردستان لتشكيل غرفة عمليات مشتركة لتثبيت الامن في تلك المناطق.

واقترح الوفد الزائر عقد اتفاقيات منفردة حسب طبيعة المشاكل في تلك المناطق بدلا من الانتظار حتى يتم الاتفاق على الوضع النهائي لكافة المناطق المتنازع عليها.

وجدد النائب عبود العيساوي مطالبته الحكومة البريطانية بزيادة الدعم للدولة العراقية ،مبيننا ان اعضاء مجلس النواب في تواصل مستمر مع ابناء تلك المناطق ولديهم صورة كاملة عن طبيعة المشاكل وكيفية حلها.مؤكدا على ضرورة التنسيق مع لجنة التعايش السلمي في موضوع المنح الإنسانية كاشفا عن قرب انعقاد مؤتمر في محافظة كركوك لإعلانها عاصمة للتعايش السلمي .

وقدم العيساوي دعوة للوفد الضيف لحضور المؤتمر متمنياً الاستمرار بعقد مثل هذه اللقاءات من اجل تقديم الدعم والمساعدة في حل كافة المشاكل العالقة.

مجلس النواب
الدائرة الاعلامية
2021/1/27



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X