دواوين الرئاسات الثلاث تعقد أجتماعها التنسيقي الثاني في قصر بغداد

 

برعاية ديوان رئاسة الجمهورية ، عقدت دواوين الرئاسات الثلاث في قصر بغداد صباح اليوم ، اجتماعها التنسيقي الثاني بحضور الدكتور مهند حسام الدين رئيس ديوان رئاسة الجمهورية ،والسيد حميد الغزي الامين العام لمجلس الوزراء ،والسيد سيروان عبد الله اسماعيل الامين العام لمجلس النواب.

ورحب الدكتور حسام الدين في مستهل الاجتماع بالسيدات والسادة الحضور ،مؤكداً اهمية استمرار مثل هذه الاجتماعات وضرورة تعزيز التناغم الوظيفي بين المؤسسات الحكومية ، معرجاً على بعض المهام التي اوكلها فخامة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح الى ديوان الرئاسة، والتي يتعلق جزء منها بالجوانب التشريعية والانسانية والدولية، والاهم هو اكتمال مهام التعديلات الدستورية بعد ان
عملت الرئاسة مع نخبة من الخبراء القانونيين والتشريعيين، اضافة الى ملفات حقوق الانسان والاقليات ومشكلات المناخ وغيرها.

واشار الدكتور حسام الدين الى اهمية مشروع قانون استرداد اموال الدولة والحد من الفساد والهدر العام، اضافة الى ملف جهود الاهتمام بشؤون الشباب، مقدما في الوقت عينه شكره وتقديره الى دوائر المراسم في المؤسسات الرئاسية الثلاث لجهودهم المتميزة في تنسيق الزيارات الدولية وانجاح برامجها على أتم وجه.

من جانبه قال الامين العام لمجلس الوزراء السيد حميد الغزي في كلمته : ان الغاية من استمرار اجتماعاتنا المباركة هذه هي التنسيق بين الرئاسات الثلاث والوزارات المتعددة والسلطة القضائية.
مشيداً بالتواصل المباشر بين الملاكات الوظيفية وقال : هي رسالةٌ من العمل التضامني والتكاملي ما ينعكس ايجاباً على عمل المؤسسات والدوائر الحكومية وصولاً الى المواطنين الكرام .
واكد السيد الغزي على ضرورة تفعيل دور مجلس الخدمة الاتحادي وتقديم الدعم الكامل له ، لما يمثله من تماس مباشر بمستقبل الشباب العراقي وايجاد فرص عمل مناسبة للخريجين الجدد.

وفي الاطار ذاته قال الامين العام لمجلس النواب السيد سيروان عبد الله اسماعيل ان اللقاءات المتكررة تمثل رسالة وفاء صريحة للشعب العراقي، وهي رسالة اعتزاز لقواتنا الامنية ايضا التي تواصل بذل الجهود وتقديم التضحيات لهذا البلد المعطاء.
واضاف تنتظرنا مهمة كبيرة في المرحلة المقبلة للبناء والاعمار والمصالحة الوطنية ، ودعم مجالات العلم والمعرفة ومواجهة الافكار الظلامية وتوسيع مدارك الاجيال والابتعاد عن التطرف والغلو والارهاب، ناهيكم عن نشر العدالة الاجتماعية والعمل على ترسيخ الانتماء للوطن.
وقال السيد اسماعيل ان أمانة مجلس النواب حريصة على مثل هذه الاجتماعات وستأخذ على عاتقها تنظيم الاجتماع المقبل في بيت الشعب ان شاء الله.
هذا وشرع المجتمعون بمناقشة عدد من القضايا من بينها رفد مجلس الخدمة الاتحادي بموظفين جيدين من الرئاسات الثلاث ، للقيام بمهامه وفق القانون والتعليمات النافذة ، والتنسيق بشأن تعديل قانون الاحوال الشخصية والعنف الاسري ، اضافة لمشروع الادارة الالكترونية ومتابعة العملية التشريعية، وطرح ملفات اخرى مدرجة على جدول الاعمال.
هذا وحضر الاجتماع عدد من الوكلاء والمستشارين والمديرين العامين في دواوين الرئاسات الثلاث.

 



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X