كلمة الأمين العام لمجلس النواب الدكتور سيروان عبدالله سيريني، في الاجتماع التنسيقي الثاني للملاك المتقدم لدواوين الرئاسات الثلاث والذي عقد في رئاسة الجمهورية

 

السيد رئيس ديوان رئاسة الجمهورية المحترم

السيد امين عام مجلس الوزراء المحترم

السيدات والسادة الحضور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بادئ ذي بدئ لابد من الشكر الجزيل للسيد امين عام مجلس الوزراء لمبادرته الكريمة في رعاية الاجتماع التنسيقي الاول والشكر موصول للسيد رئيس ديوان رئاسة الجمهورية لاحتضانه الاجتماع التنسيقي الثاني والشكر للحضور جميعا في تفاعلهم وتواصلهم كلا حسب موقعه ومسؤوليته.

يعتبر اللقاء المتكرر للاجتماعات التنسيقية للادارات العليا في الرئاسات الثلاث رسالة وفاء صريحة للشعب العراقي الذي ينتظر منا المزيد من العطاء والتفاني في التخفيف عن معاناته، وهي رسالة اعتزاز بقواتنا الامنية بمختلف تسمياتها وعناوينها الذين حملوا راية العراق وواجهوا اعتى مجاميع الارهاب ، وبذلوا حياتهم لخدمة اوطانهم وقدموا تراثا حافلا بالعطاء والابداع والتأثير ، حتى تَرَكُوا بصمتهم الواضحة على الأجيال وأسسوا لوعي وطني راشد . .

السيدات والسادة

‏تنتظرنا مهمة كبيرة في المرحلة القادمة بأن نبدأ مرحلة جديدة من البناء والإعمار وتعزيز المصالحة الوطنية والمجتمعية ‏وتتلخص هذه المهمة ‏بضرورة بناء الثقافة والاعتناء بالعلم والمعرفة والفكر لمواجهة الظلام الذي حاول المخربون بثه ، فقد استطاعت الأمم ان تتغلب على الظروف العصيبة وعلى آثار الحروب والدمار من خلال نشر المعرفة ، ‏وتوسيع مدارك الجيل ‏وتقديم الثقافة كبديل فاعل عن التطرف والغلو والتشدد في جميع اتجاهاته ونواحيه، ‏فالإرهاب والانحراف والجريمة تنمو في أجواء الفقر والجهل ويترعرع في ظروف الظلم ويتراجع حين تنير شموس العلم وتنتشر العدالة الاجتماعية ويعم الرفاه وينشغل الشباب بما هو نافع لوطنهم وما يعزز انتماءهم لهذا الوطن من خلال العناية بهم وتبصيرهم الطريق الصحيح.

‏الحضور الكرام…

نعم لقد ان الاوان لمزيد من التعاون والانسجام بين جميع مؤسسات الدولة العراقية وخاصة القيادات والعناوين القيادية العليا وبمختلف تشكيلاتها وفي مقدمتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، لإخذ الدورالفاعل بإرادة قوية وايمان راسخ .

 

السيدات والسادة

تعتبر هذه اللقاءات من أهم السمات المميزة لهذه الفترة التاريخية للدورة الانتخابية الرابعة ، فهي تجسد الطموحات المستقبلية وتبرز معالم التطور السياسي والاداري مما له اثر ايجابي في الادارات العليا وإنجازاتهم في المجالات المختلفة.

السيدات والسادة الكرام

أن الامانة العامة لمجلس النواب حريصة كل الحرص على مواصلة عقد هذه الاجتماعات وتوجيه ملاكاتها واداراتها على المزيد من التواصل للمزيد من العطاء والانجازات والعمل المشترك والدؤوب على تحقيقه.

ان الامانة العامة لمجلس النواب تسارع خطواتها حرصاً منها على تحقيق الاطار المتكامل والمنضبط مع التشكيلات النظيرة لها كألامانة العامة لمجلس الوزراء وديوان رئاسة الجمهورية ضمن معالجة تصب لصالح العملية الديمقراطية في بلدنا العزيز.

أن على جميع مؤسسات الدولة ونخص انفسنا وجميع الحضور ان نتصدر لمواجهة التحديات بروح جمعية هدفها العام استتباب السلام والاستقرار في العراق ونزع فتيل اي توتر في اي بقعة من هذا البلد المعطاء.

ادعو قيادة هذا الاجتماع على تقديم كل أوجه الدعم لمقررات هذه الاجتماعات والعمل على تنفيذها بكل اخلاص وتفاني وادعو رؤساء الادارات مزيدا من التواصل وتبادل الزيارات بما يحقق المصلحة العامة.

 

ختاما

‏أكرر شكري وتقديري ‏وامتناني الكبير للاخ الدكتور مهند البياتي رئيس ديوان رئاسة الجمهورية على هذه الدعوة الكريمة وهذه الحفاوة الأصيلة ، ‏سائلا الله عز وجل أن يجعل جمعنا هذا جمع خير وبركة لوطننا وأمتنا ، وأن يبسط الأمن والسلام والاستقرار على كامل ارض وطننا الحبيب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X