الامين العام لمجلس النواب يستقبل رئيس ديوان برلمان اقليم كوردستان والوفد المرافق له

 

استقبل الامين العام لمجلس النواب الدكتور سيروان عبدالله سيريني صباح اليوم ، في مكتبه رئيس ديوان برلمان إقليم كوردستان السيد اردلان محمد اسماعيل والوفد المرافق له ، بحضور نائبي الامين العام والمدراء العامين لدوائر المجلس.
ورحب الامين العام بالوفد ، في كلمة القاها خلال استقباله الوفد.
نص الكلمة :-

بسم الله الرحمن الرحيم

الحضور الكرام

في البدء اود ان اتقدم ‏باسمي وباسم إخواني وأخواتي في الأمانة العامة لمجلس النواب بالترحيب بوفد برلمان إقليم كوردستان العراق أجمل ترحيب في بغداد وتحت قبة الشعب ، ‏حيث يمثل حضوركم اليوم عمق التواصل والتفاهم والتعاون بين المؤسستين في الشؤون الإدارية والفنية واللوجستية ، وزيارة وفد برلمان إقليم كوردستان له دلالاته التضامنية العميقة ، متمنين ان تكون هذه الزيارة فاتحة تعاون لا محدود ورابطة تواصل برلماني مثمر لدعم التشريعات وضمن الأهداف المشتركة لمعالجة الواقع والوقوف بوجه التحديات التي تمر بالبيت العراقي .

وإنها لفرصة مهمة أن نلتقي هذه النخبة الخيرة المبدعة من موظفي برلمان إقليم كوردستان، ‏للتداول في شؤون العمل البرلماني ومستقبله ‏والعمل معا على إيجاد الحلول الواقعية لمشاكل هذا القطاع الهام والحيوي، ‏ودراسة واقعيه بعمق ‏من خلال رؤية أهل الاختصاص ، ‏لإيجاد فرصة للتوأمة بين الجهود التشريعية التي يقوم بها مجلس النواب والطموح الذي يرسمه برلمان العراق وبرلمان كوردستان العراق .

يسعدنا ان نلتقي اليوم هنا في مجلس النواب بالملاكات المتقدمة لمجلس النواب وبرلمان إقليم كوردستان للتداول في شؤون ومصالح وخطط مؤسساتنا، فهذا اللقاء يمثل فرصة حقيقية للتنسيق بين كل فعاليات الدولة، ونؤكد على عقد مثل هكذا اجتماعات وبصورة دورية للتباحث في المتعلقات التي تخص العمل التشريعي والبرلماني والاداري وما يلحق بها من مؤسسات في الدولة العراقية في مختلف الاختصاصات.

أنتم اليوم على أعتاب مرحلة مهمة وحساسة من تاريخ العراق أنتم اليوم في تعاونكم هذا ولقاءاتكم تكتبون عهدا جديدا لبلدكم أنتم اليوم تصنعون عراقا حرا قويا عنوانه البناء والإعمار والمصالحة والأخوة والتسامح والعمل المؤسساتي .

الحضور الكرام

نطمح الى واقع برلماني من خلال العمل المشترك بيننا ‏وإسناد المهام التي تفرضها خطة العمل لكل ‏المؤسسات ذات العلاقة الرسمية منها والشعبية والمدنية ، ‏رغبة في رسم واقع التشريع والرقابة والمتابعة وإعادته إلى منصة الريادة على مستوى المنطقة والعالم ، ‏واستثمارا للخبرات المتفردة التي يتحلى بها العراقيون والتي تجاوزت كل اشكال العطاء باتجاه الإبداع رغم الظروف الصعبة والتحديات الخطيرة التي مرت بالوطن خلال السنوات الماضية وفي مقدمتها تحدي الإرهاب ، ‏والتي كان لها أبلغ الأثر في محاولة إعاقة حركة التشريع والرقابة في العراق من أن يكون في موقع مرموق يليق باسم بلدنا العزيز
الأخوة والاخوات.

حين نحمي القانون نحتمي به ، ولا سبيل لنا غير دولة المؤسسات والحكم الرشيد وهي التي تستطيع جمعنا بعيدا عن الانتماءات الفردية الضيقة ، ‏ومن هنا فإننا نرى أن بناء مؤسسات الدولة على قواعد علمية ومهنية واحترافية من خلال تقديم ذوي الخبرة واستثمار الطاقات ‏الوطنية هو بداية الحل لمشاكلنا المتراكمة .
ولقد أثبت أبناؤنا أنهم بحجم هويتهم الوطنية التي يحملونها حين يواجه المصاعب ‏وادوا مهام اعمالهم ‏في ظروف قاسية ، وحققوا مالم يحققه نظرائهم في نفس الظروف في أماكن أخرى من هذا العالم الفسيح ، فلهم منا كل الاحترام والتقدير والافتخار ، والفخر موصول للجميع .

وأخيرا وليس اخرا
اشكر حضوركم الكريم وتمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح لإخوانكم في ‏مجلس النواب ‏وقدر تعلق الأمر بهم في الجانبين التشريعي والرقابي والاداري سيقدمون لكم كل ما يؤدي بكم للارتقاء بواقع العمل المؤسسي في برلمان إقليم كوردستان انطلاقا من ايمانه بهذه الضرورة الملحة ، ‏وتمنياتنا للجميع بالتوفيق والنجاح الدائم.

ووزع الامين العام در مجلس النواب على الوفد تقديرا لهذه الزيارة.

المكتب الاعلامي
للامين العام لمجلس النواب
الاربعاء 25/8/2021

 



انت تتصفح موقع الدورة النيابية الرابعة. للانتقال الى الدورة الحالية انقر هنا

X